مقتل أخطر امرأة داعشية مطلوبة في فرنسا بغارة جوية في سوريا .

قتلت “عروسة داعش” ، حياة بومدين، أكثر امرأة خطيرة مطلوبة في فرنسا بغارة جوية استهدفت بلدة الباغوز في ديرالزور أحد آخر جيوب التنظيم الإرهابي في سوريا.

وذكرت “بي بي سي” أن حياة بومدين التي ولدت و عاشت في فرنسا قبل مجيئها إلى سوريا عبر تركيا قُتلت بغارة جوية خلال المعارك لطرد آخر فلول “داعش” من سوريا، بحسب تقارير إخبارية.

وتعتبر بومدين البالغة من العمر 30 عاماً من النساء الخطيرات المطلوبات في فرنسا على خلفية هجوم قام به زوج بومدين أمادي كوليبالي الذي قتل 4 رهائن وشرطية في متجر لمأكولات “الكوشير” اليهودية في العاصمة الفرنسية باريس عام 2015.

 

وذكرت تقارير إعلامية أن والدها أصيب بصدمة عقب سماعه بتورط ابنته في حادث كوليبالي، وأعلنت الشرطة الفرنسية أنها تبحث عن كوليبالي و بومدين واصفة الأخيرة بأنها خطيرة و قد تكون مسلحة بعدها بساعات قُتل كوليبالي برصاص الشرطة.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية أن بومدين وصلت إلى مطار اسطنبول في تركيا قادمة من مدريد، قبل أن تتوجه إلى سوريا بعد ستة أيام، مشيرة إلى إنها لم تتلق أي طلب من الحكومة الفرنسية حينئذ لمنع بومدين من دخول البلاد.

ويبدو أن أخطر امرأة في فرنسا استطاعت أن تفلت من السلطات التركية بسبب عدم إبلاغ فرنسا عنها ، وقد داهمت أجهزة الأمن التركي كل الأماكن التي اشتبه أن بومدين أقامت فيها قبل أن تتابع سيرها باتجاه سوريا.

وترجح السلطات التركية أن بومدين قطعت الحدود بين سوريا وتركيا بالقرب من بلدة تل الأبيض الحدودية السورية بشكل غير شرعي.

 

يشار إلى أن بومدين ، أخطر امرأة في فرنسا، ولدت و عاشت في باريس لديها ست شقيقات وأربعة أشقاء، و توفيت والدتها عام 1994 عندما كانت طفلة ووضعت في رعاية أسرة بديلة ، عملت محاسبة وخسرت بعدها الوظيفة بسبب الحجاب المحظور في فرنسا، وتزوجت كوليبالي الذي كانت تدرس معه الإسلام وتزوجا عام 2009 .

قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي